الرعاة الرحل يواصلون اعتداءاتهم على سكان “تنالت” باشتوكة أيت باها

الرعاة الرحل يواصلون اعتداءاتهم على سكان “تنالت” باشتوكة أيت باها

A- A+
  • عاشت ساكنة منطقة “تنالت” بالدائرة الجبلية لإقليم اشتوكة أيت باها، يوم أمس الإثنين، حالة من الغليان الشديد إثر عودة المواجهات العنيفة بين ساكنة المنطقة والرعاة الرحل، ما خلف حالة من الرعب والهلع في نفوس أهالي تنالت.

    وحسب مصادر خاصة لقناة “شوف تيفي”، فالمواجهات اندلعت بسبب إقدام عدد من المواطنين على الخروج في وقفة احتجاجية بمركز تنالت للتنديد بخروقات الرعاة الرحل، بعد إطلاقهم لمواشيهم للرعي بحقول ومزارع الساكنة المحلية، وإلحاقهم لأضرار جسيمة بها.

  • وأضافت المصادر ذاتها أن المحتجين تفاجؤوا بعد انتهائهم من الشكل الاحتجاجي بعشرات الرعاة الرحل، ملثمين ومدججين بمجموعة من الأسلحة البيضاء والعصي يهاجمونهم بشكل مباغت، ويرشقون سيارتهم بالحجارة.

    وتحولت المنطقة لمواجهة بين الطرفين استعملت فيها الحجارة والعصي، الأمر الذي جعل من المنطقة ساحة حرب واقتتال بين الطرفين، كاد أن يخلف ضحايا لولا الألطاف الإلهية، إذ خلفت هذه الاعتداءات تكسير زجاج عدد من السيارات وإصابة بعض السكان بجروج متفاوتة الخطورة.

    ومن جهة أخرى، استنفرت مختلف مصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية وعناصر القوات المساعدة التي حلت بالمنطقة ودخلت في حوار مع الأطراف المتنازعة من أجل تهدئة الأوضاع وفض النزاع القائم بينهما درءا لسقوط المزيد من الضحايا والمعطوبين، فيما فتح تحقيق حول حيثيات وملابسات الواقعة.

    وعلاقة بالموضوع، ندد رئيس تنسيقية أدرار الناشط الأمازيغي “إبراهيم أفوعار” بتواصل اعتداءات الرعاة الرحل، في ظل عدم تجاوب المسؤولين الحكوميين مع ملف الرعي، مستنكرا الصمت غير المفهوم للسلطات المحلية والإقليمية والمركزية تجاه الرعاة الرحل.

    ودق أفوعار ناقوس الخطر لهذه التعسفات والإنتهاكات الصارخة لهاته المليشيات المسلحة، التي لا أحد تدخل لإيقافها، على حد تعبيره، مؤكد أن ساكنة “تنالت” المتضررة سئمت من الوعود الزائفة، ومن لغة الخشب التي يتقنها المسؤولون، وقررت التصعيد والخروج للشارع للتعبير عن غضبها الشديد مما تتعرض له من حكرة وظلم ومن هضم لكافة حقوقها، ولتثبت للعالم أنها متشبثة بأرضها وبخيراتها، ولن تتنازل عنها، مهما كلفها الأمر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وزارة الاتصال ترصد مخالفات مهنيةلمنابر صحفيةأجنبيةمعتمدةبالمغرب في تغطية كورونا