الجزائريون يكسرون جدار الصمت ويدخلون في إضراب عام إلى يوم الاقتراع

الجزائريون يكسرون جدار الصمت ويدخلون في إضراب عام إلى يوم الاقتراع

A- A+
  • كسر المحتجون الجزائريون المناهضون للانتخابات، جدار الصمت ودخلوا، يومه الاثنين، في إضراب عام يستمر حتى يوم التصويت استجابة لدعوات نقابات عمالية عدة، ويستهدف عرقلة هذا الموعد الانتخابي، خاصة في منطقة القبائل المناهضة للسلطة التي سجل فيها الإضراب نسبة استجابة واسعة.

    واختار المحتجون، وفقا لما ذكرته قناة “العربية”، هذه الفترة للتعبئة والتحشيد رفضاً للانتخابات الرئاسية، حيث دخلت الجزائر، فترة الصمت الانتخابي التي تتواصل لغاية الخميس القادم، أي يوم الاقتراع، على وقع أجواء مشحونة وحالة احتقان اجتماعي.

  • ويفرض قانون الانتخابات الجزائري صمتاً حتى موعد الاقتراع، بحيث يمنع على المرشحين الإدلاء بأي تصريح أو القيام بأي تجمع انتخابي.

    ويتنافس، الخميس المقبل، خمسة مرشحين على منصب الرئاسة، وهم عز الدين ميهوبي وعبد القادر بن قرينة وعبد المجيد تبون وعلي بن فليس وعبد العزيز بلعيد. وقد شاركوا جميعهم في دعم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، خلال حكمه للبلاد، أو تقلدوا مناصب رسمية، ما جعل الشارع يرفضهم ويطالب بتأجيل الانتخابات.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    ساكنة أولاد تايمة تودع الشقيقتين اللتين خطفهما “القاتل الصامت” في أجواء حزينة