بركة يحمل العثماني مسؤولية الأزمة التي تخنق المغاربة ويغني له:”في بلادي ظلموني”

بركة يحمل العثماني مسؤولية الأزمة التي تخنق المغاربة ويغني له:”في بلادي ظلموني”

A- A+
  • استعان نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، بأغنية إلتراس فريق الرجاء البيضاوي “في بلادي ظلموني”، التي لاقت انتشارا واسعا، من أجل تحميل سعد الدين العثماني رئيس الحكومة وكل مكونات هذه الأخيرة، مسؤولية الأزمة الخانقة التي بات المغاربة يعيشونها.

    ووجّه بركة رسالة شديدة اللهجة لرئيس الحكومة، في الكلمة التي ألقاها بالمؤتمر الوطني العام الـ 13 للشبيبة الاستقلالية، حيث طالبه بالاعتراف بـ “أننا نعيش أزمة خانقة والسياسات التي اعتمدها أدت لتوسيع الفوارق الاجتماعية والمجالية، وتفقير الطبقات المتوسطة، وارتفاع البطالة، وارتفاع اليأس في بلادنا، وتراجع الاستثمار، وتراجع الودائع البنكية، فضلا عن تراجع الثقة في المستقبل، الذي يعتبر الخطر الأكبر الذي يهدد البلد”.

  • وشدّد بركة على ضرورة إنصات حكومة العثماني لنبض الشارع الذي يصرخ يوميا، معبرا عن معاناته من الفقر، والظلم، وغياب الحريات والتراجع الديمقراطي، وذلك من خلال الاحتجاجات التي شهدتها العديد من المدن، فضلاً عن حملات المقاطعة الشعبية.

    وتابع: “حتى الإلتراس الرياضية نقلت معاناتها إلى مدرجات الملاعب، من خلال غنائها: “في بلادي ظلموني” و”العيشة نيكرا هي التي تتأدينا للهجرة”، مضيفا: “هاذ الشباب باغي يبقى فبلادو، ولكن باغيين الكرامة والحرية وفرص الشغل”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    نواب الأمة يصادقون على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2020