الاستقلال يشيد بدعوة الملك لتقوية مساهمة الأبناك في تنمية البلاد

الاستقلال يشيد بدعوة الملك لتقوية مساهمة الأبناك في تنمية البلاد

A- A+
  • أشادت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال بمضامين الخطاب الملكي الذي ألقاه الملك محمد السادس، يوم الجمعة الماضي، أمام أعضاء مجلسي البرلمان، بمناسبة افتتاحه للدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة، والذي تضمن توجيهات للطبقة السياسية وللبرلمان وللحكومة للارتقاء بأداء أدوراها ووظائفها، والانخراط في التأسيس للمرحلة الجديدة التي حدد عاهل البلاد مقوماتها في خطاب العرش لهذه السنة.

    كما نوّهت اللجنة في اجتماعها الأسبوعي العادي، يوم أمس الثلاثاء، بدعوة الملك لتقوية مساهمة القطاع البنكي في المجهود التنموي والاستثماري لبلادنا، والاهتمام بدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، والتشغيل الذاتي والأنشطة المنتجة والمدرة للشغل والدخل، ومواكبة وإدماج المقاولين الشباب والخريجين وحل إشكالية الولوج إلى التمويل.

  • ودعت اللجنة التنفيذية الحكومة إلى الإسراع بالتجاوب مع توجيهات الملك، خاصة في ما يتعلق بإعداد مخططات مضبوطة للاستثمار والتنمية على المستوى الوطني والمحلي، وإيجاد الصيغ الملائمة لضمان تمويلها في إطار مقاربة تشاركية مع الفاعلين في المجال والمنظمات المهنية الجادة، والعمل على تقوية آليات الضمان مع التركيز على البعد الجهوي، ووضع آليات الدعم والمواكبة للمشاريع وللمقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة تسهر عليها المراكز الجهوية للاستثمار.

    وعلى المستوى السياسي، تدارست اللجنة التنفيذية مسار التعديل الحكومي والحيثيات المرتبطة به، حيث دعت الحكومة، في هذا السياق، إلى تقديم برنامج حكومي جديد ليس الهدف منه إثارة التأسيس الدستوري والقانوني للحكومة المعدلة، ولكن للاستجابة للعديد من المتغيرات الجديدة، وعدم البقاء حبيسة اختيارات اقتصادية أبانت عن محدوديتها، وعدم فعاليتها وجدواها، والاستمرار في رهن مستقبل المغرب بنموذج تنموي بلغ مداه، وأصبح يعاني من الترهل والشيخوخة.

    واعتبرت أن تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة، قصد استيعاب مختلف التحولات والرهانات التنموية الكبرى، وتمكين بلادنا من الانخراط في مرحلة جديدة، بجيل جديد من الإصلاحات والمشاريع، والاستراتيجيات والتدابير المعززة للثقة.

    وفي ما يتعلق بالهيكلة الجديدة للحكومة، فإن اللجنة التنفيذية بقدر ما تعتبر التوجه نحو إقامة أقطاب حكومية مسألة إيجابية، بقدر ما تثير الانتباه إلى ضرورة مراعاة مبدأ التوازن والرقابة المتبادلة داخل مكونات الحكومة، وعدم الإفراط في تركيز القرار الاقتصادي، وتجنب تنازع المصالح ووضع آليات جديدة لتنسيق العمل الحكومي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    خطيرجدا…جثة متفحمة ومكبلة داخل ضيعة تستنفر الأجهزة الأمنية بالفقيه بن صالح