إلياس العماري.. لمن لا يعرفه!

إلياس العماري.. لمن لا يعرفه!

A- A+
  • وأخيرا وقع إلياس العماري على نهايته السياسية بشكل صادم، بعد زمان الفتوة السياسية التي مارسها الرجل المثير للجدل في العقد الأخير، كان تسلقه سلم السلطة غريبا، وانتهى سريعا يوم قدم استقالة بطعم الإقالة من رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، هي آخر القلاع التي تحصن بها لبعض الوقت.. من هو إلياس العماري حقيقة؟
    المعلوم من حياة إلياس هو دوار أمنود الذي ولد فيه بضواحي الحسيمة، والباقي مجرد روايات حكاها لإعطاء مساره بعدا استثنائيا بكونه كان غارقا في فقر خيالي، ويسرق حذاء أحد المصلين، ينام على الأرصفة، يبيع الخضر في مدينتي فاس والرباط وأنه مبحوث عنه باعتباره مناضلا قاعديا.. حكايات لرجل جاء من أقصى الهامش ورسم لنفسه مسارا، أن يكون في دائرة السلطة بأي ثمن..
    لم يجتز العماري مرحلة الثانوي، لذلك فلم يكن له حظ كبير من العلم، لكنه كان متقد الدهاء، جاء من الحسيمة إلى فاس، وسكن مع الطلبة في ظهر المهراز وحي الليدو بفاس، لكنه لم ينس حظه من التجارة التي كان أميل إليها من ضجيج السياسة التي لم تكن تُدخل يومها سوى إلى جحيم المنافي والسجون حين تكون معارضا في زمن سنوات الرصاص والجمر.. لم يكن لإلياس العماري أي ذكر، سوى أنه يعد الشاي ويطبخ للطلبة مقابل الإقامة بالمجان بين أحضانهم، وهنا تنبثق الحكايات مرة أخرى من كون إلياس كانت له وظيفة بين الطلبة القاعديين ذات طبيعة أخرى، تقول بعضها إنه كان يعد تقارير لجهات أمنية حول تحركات الطلبة، أساسا القاعديين.. فلم يظهر في حلقة ولم يأخذ الكلمة يوما بين الرفاق لأنه لا صفة له، ولا شمله اعتقال كما مس باقي الرفاق.. وهنا يبدأ الخيال أكثر من الوقائع..
    وبعد أن تلاشت المنظمة الطلابية العتيدة جاء إلياس العماري إلى الرباط، في بداية التسعينيات واستقر مع طلبة قاعديين، خاصة من اتجاه “الكُراسيين” بدوار الرجاء في الله، ولم ينس حظه من التجارة في سوق الخضر والفواكه، وبعدها وبشكل غير متوقع أصبحت له شركة للورق بقدرة قادر، ستسمح له بمقابلة مدراء الصحف ورؤساء الأحزاب والكتاب والمؤلفين، وهنا سيرسم بداية تشبيك علاقاته التي ستعبد له الطريق، من خلال تعرفه على صحافيين كبار وعلى فاعلين سيصبحون ذوي شأن في العهد الجديد خاصة حسن أوريد، في منزل مركز طارق قرب محطة القطار الرباط المدينة..
    مع صعود حكومة التناوب سيبدأ إلياس بتنزيل أحلامه البعيدة، تقرب من وزراء كبار في حكومة اليوسفي بينهم أحمد لحليمي، الذي تقرب منه إلياس بشتى الطرق، كان حسن أوريد ولحليمي يعقدان جلسات نقاش على موائد عليها ما لذ وطاب من أكل وحكي ومعلومات… كان إلياس العماري يعرف كيف يوظفها، كانت له أجندة صغيرة يسجل فيها كل شيء، ويستثمر كل شيء، من تسريب أخبار إلى أصدقائه من مدراء صحف وفاعلين في مجالات متعددة، جعلته يقوي شبكته، في هذه المرحلة سيؤسس جمعية ضحايا الغازات السامة، في لحظة اشتداد الأزمة مع إسبانيا وسيحاول توظيف الأمر، لذلك لقب بإلياس الكيماوي..
    سيعين حسن أوريد ناطقا رسميا باسم القصر، وسيكلف بملف الأمازيغية وهو الذي مهد الطريق لإلياس لمعرفة محمد شفيق وباقي الفاعلين الأمازيغيين لذلك سيعين في الإيركام، وصداقته مع الصحافيين ستقوده إلى الهاكا، لقد تعرف على “علية القوم” وهنا انفتحت له أبواب السلطة(…)
    ينسب الشيء الكثير لإلياس العماري في تعيين إدريس بن زكري على رأس هيئة الإنصاف والمصالحة، والحقيقة أن الدينامو الحقيقي في هذه العملية هو عبد القادر الشاوي أما إلياس فكان لمنزله فقط فضل احتضان اللقاء التأسيسي للهيئة، ذات خريف بمنزله بإقامات القرض الفلاحي حيث التقى كل من أحمد لحليمي وعلي بوزردة وإدريس بنزكري وعبد القادر الشاوي وعبد العزيز كوكاس… فالمعتقل السياسي السابق هو المهندس الأساسي الذي قدم للعماري على طابق من ذهب، استراتيجية المصالحة ورجالاتها، هذا اللقاء سوف يجعل إلياس شخصا ذو حظوة.. من هنا سيعلو نجم الرجل بين الأمازيغ والحقوقيين واليساريين والصحافيين والسياسيين، سيؤسس جمعيات ويدفع بأفراد من عائلته إلى الواجهة ويدعم جمعيات أخرى، ومع زلزال الحسيمة سيعلو اسم العماري إلى سماء السلطة، وفي 2007 مع تأسيس حركة لكل الديمقراطيين سيتحول العماري إلى رقم واحد في المشهد السياسي، بدهاء يهدد هذا ويرمي بالملفات السوداء في وجه هذا وسيصبح الآمر الناهي.. لكنه حلم كثيرا بادعائه هزم الإسلاميين حيث كانت نهايته الفعلية يوم إعلان نتائج انتخابات أكتوبر 2016، أما ما حدث بعدها فمجرد إتمام مراسيم جنازة العماري سياسيا… أما العماري الإنسان والصديق فنتمنى صادقين أن يظل فاعلا حيا معنا.. بالتوفيق..

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي