نشطاء يطلقون حملة “أرجوك يا مول حانوت عد من تمازيرت” ويقارنون بينه وبين الوزراء

نشطاء يطلقون حملة “أرجوك يا مول حانوت عد من تمازيرت” ويقارنون بينه وبين الوزراء

A- A+
  • أطلق عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالإنستغرام والفيسبوك حملة تحت عنوان: “أرجوك يا مول حانوت عد من تمازيرت”، والتي يوجهون من خلالها نداء لأصحاب المحلات التجارية بالمدن الكبرى للعودة لمحلاتهم، وذلك بعدما أصبحت عدد من المدن كالدار البيضاء تعيش على وقع أزمة حادة في المواد الغذائية والأساسية التي يعتمد عليها المواطنون في حياتهم اليومية بشكل مستمر.

    وكشف عدد من النشطاء الذي أطلقوا هذه الحملة أن الوزراء يغيبون لمدة زمنية معينة تصل لشهر كامل ولا أحد يحس بغيابهم أو يلحقه ضرر من ذلك في حين أن “مول الحانوت” غاب فقط لبضعة أيام لقضاء عطلة عيد الأضحى مع أهله بقرى سوس وخلق أزمة واضحة بالمدن الكبرى، إذ أصبح الناس بدون خبز وحليب وسكر وزيت وغيرها من المواد التي لا تستقيم الحياة المعيشية بدونها وفق تعبيرهم.

  • ودعا هؤلاء أصحاب المحلات التجارية إلا العودة لأماكن اشتغالهم “الحانوت” وذلك لتزويد المواطنين بحاجياتهم وتلبية رغباتهم الأساسية، وتأمين معيشهم اليومي تفاديا للمزيد من المعاناة التي أضحوا يعيشونها بعد أن أغلقت جل المحلات التجارية أبوابها بسبب سفر أصحابها لقضاء عطلة عيد الأضحى بجهة سوس ماسة والمناطق الجنوبية.

    يشار أن هذه الحملة تأتي بعد أن قام مجموعة من التجار المنحدرين من منطقة سوس بمغادرة محلاتهم والاتجاه في رحلة جماعية نحو مسقط رأسهم بالقرى والمداشر الواقعة بجهة سوس ماسة والمناطق الجنوبية لقضاء عطلة عيد الأضحى رفقة أبنائهم وعائلاتهم تاركين عددا من المدن كالدار البيضاء والرباط والقنيطرة وسلا تعيش “كابوسا” حقيقيا بفعل غياب أماكن قريبة من مساكن المواطنين للتبضع وشراء الحاجيات اليومية، ما جعل الكثيرين يقطعون مسافات طويلة لشراء مستلزماتهم من المواد الغذائية من المراكز التجارية الكبرى.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    هذه هي الحقيقة الكاملة الخاصة بالهجوم على محطة للبنزين بطنجة