أفتاتي:لن تتم فرنسة التعليم حتى ولو قامت القيامة وبنكيران مابناش أزمي باش يريبو

أفتاتي:لن تتم فرنسة التعليم حتى ولو قامت القيامة وبنكيران مابناش أزمي باش يريبو

A- A+
  • نفى عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن تكون استقالة إدريس الأزمي من رئاسة فريقه بمجلس النواب، بداية نهايته بـ”البيجيدي”.

    وقال أفتاتي، في تصريح لموقع “شوف تيفي”: “بداية الإنسان حينما يخرج من بطن أمه ونهايته حين يلقى الله”، نافياً أن يكون لقرار استقالة الأزمي علاقة برغبته في رفع الحرج عنه، أمام الأمين العام السابق للحزب عبد الإله بنكيران.

  • وحول ما إذا كان بنكيران سيهدم الأزمي كما بناه، ردّ أفتاتي في نفس التصريح: “شكون قال بنكيران بنى الأزمي باش يريبو؟ أنا أعرف الناس بسي إدريس؛ فهو تلميذ مجتهد، ثم طالب مجتهد، ثم إطار مجتهد، ثم مناضل ملتزم قام بمجهود كبير في التحصيل والتكوين، ومساهمة بنكيران في مساره مساهمة متأخرة ومتواضعة”، مضيفاً: “مسار الأزمي فيه كدح وكفاح كبيرين، وعندما اكتشفناه بعد أن صار إطارا في المالية، كان قد قطع الشوط الأكبر لوحده وصار جاهزا ومؤهلا”.

    من جهة أخرى، أكّد أفتاتي أن “هناك إجماعا على أننا غير متفقين على تعديل المادتين الشهيريتين، غير أننا مختلفون في تصريف هذا الموقف، هل نصرفه بالامتناع أم بالرفض، هذا من جهة”، مضيفا: “من جهة أخرى، هذا ليس شأن حزب العدالة والتنمية لوحده، بل شأن باقي أطراف الحكومة والأطراف البرلمانية كذلك، كما أنه شأن الدولة؛ فالنص الذي عرض من الحكومة كان يتضمن 57 مادة، فيما تضمن النص الذي عرض بعد المجلس الوزاري الذي رأسه الملك، 60 مادة، بمعنى وقوع تعديل للنص، وبعبارة أوضح: كان للحكومة رأي وللدولة رأي آخر”.

    وفي نفس السياق، نفى تعرض العدالة والتنمية لضغوطات من الدولة، قائلاً: “صحيح أنه كان للدولة حضور مؤسساتي في الموضوع، إلا أن حضورها لا يكون دائما بممارسة الضغوطات”، مضيفا في ردّه على من يتهمهم بالرغبة في جعل التلاميذ المغاربة فئران تجارب: “هذا خيار الدولة، وما نحن سوى جزء من المسؤولية، فلا تحملوها لنا بأكملها”.

    واعترض عبد العزيز أفتاتي على نطق عبارة “فرنسة التعليم” بدل “فرنسة تعليم المواد العلمية”، موضحاً: “لا يمكن أن نقول “فرنسة التعليم”، وإلا فإننا نمنح الجهات الأخرى الداعية إليه هدية على طبق من ذهب. إنه مشروع لا يمكن أن يتحقق بالكامل، حتى ولو قامت القيامة، ومن يقول إنه ستتم فرنسة التعليم بأكلمه، يسرد حكايات لا يحلم بها الجنرال ليوطي في قبره”.

    وختم عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تصريحه لـ”شوف تيفي” بالتأكيد على أن “فرنسة تعليم المواد العلمية” خيار لا يمكن أن يكون في المحصلة سوى خيار مرحلي، بقوله: “إنها مرحلة وسنخرج منها، حيث سنعود في مرحلة أخرى للغة العربية، قبل أن ننتقل للإنجليزية”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    التهاني يعلق على رفض التمديد له على رأس مديرية الاتصال