استقالة الأزمي من رئاسة الفريق البرلماني تكشف تهافت ادعاءات انسجام البيجيدي

استقالة الأزمي من رئاسة الفريق البرلماني تكشف تهافت ادعاءات انسجام البيجيدي

A- A+
  • بعد الخطوة التي أقدم عليها رئيس الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية، إدريس الأزمي، بتقديم استقالته من رئاسة الفريق، إثر الهجوم الذي شنه بنكيران ليلة يوم أمس السبت، على أعضاء الأمانة العامة للحزب وعلى رأسهم الأمين العام الحالي للبيجيدي، سعد الدين العثماني، يعيش البيت الداخلي للإخوان أزمة تنظيمية وسياسية في سابقة من نوعها منذ تولي الحزب قيادة الحكومة.

    ومن المفارقات الغرائبية والعجائبية التي تبعث على الضحك أن رئيس المجلس الوطني للحزب وعمدة مدينة فاس إدريس الأزمي قدم استقالته من رئاسة أكبر فريق برلماني (125 برلماني)، مباشرة بعد انتهاء “لايف” بنكيران، احتجاجا على قرار التصويت على مشروع قانون الإطار 17.51، القاضي بـ”فرنسة” المواد العلمية بالمقررات المدرسية، في الوقت الذي يتابع فيه ابنه أيوب الدراسة بثانوية ديكارت وهي ثانوية تابعة للبعثة الفرنسية التي تجمع أثرياء الرباط، وتكلف الدراسة بها مبلغ 7 ملايين سنويا، بالفصل النهائي، ودرست ابنته زينب، بنفس الثانوية حيث حصلت على البكالوريا الفرنسية.

  • وحسب العديد من المراقبين والمتتبعين للشأن الداخلي لحزب العدالة والتنمية الذي يعيش هزة سياسية سيكون لها من المآلات ما لها، وتنذر بانشقاق حزبي عمل الإخوان على مدار ولايتين على تأجيله وتقديم صورة الانسجام داخل الحزب، في حين ظلت النزوعات والاختلافات تنخر في جسم الحزب من الداخل، واليوم انكشفت كل تلك المساحيق التي كانت تزين المشهد الخارجي وطفحت على السطح الاختلافات العميقة، والتي فجرها بنكيران يوم أمس السبت، وصرح أن الحزب ابتعد عن الأسس المرجعية للحزب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    التهاني يعلق على رفض التمديد له على رأس مديرية الاتصال