أكبر “حزام للفضة” يعتلي افتتاح مهرجان تيميزار بتيزنيت

أكبر “حزام للفضة” يعتلي افتتاح مهرجان تيميزار بتيزنيت

A- A+
  • تم تقديم أكبر “حزام للفضة” والمعروف لدى الأمازيغ باسم “تاكاست ننقرة” مساء يوم أمس الخميس بمدينة تيزنيت، وذلك في افتتاح النسخة العاشرة لمهرجان “الفضة” الذي تنظمه جمعية تيميزار للفضة، بشراكة مع وزارة الداخلية ووزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ووزارة السياحة وجهة سوس ماسة والمجلسين الجماعي والإقليمي لتيزنيت وغرفة الصناعة التقليدية بالجهة، وذلك في الفترة الممتدة ما بين 18 إلى غاية 22يوليوز 2019.

    وأشرف على إنجاز هذا الحزام الفضي المعلم “عبد الرحمان أيت عبد الرحمان” ويبلغ طوله متر واحد و 25 سنتيمتر وعرضه 22 سنتمتر وبوزن 3 كيلوغرامات من الفضة الخالصة المزينة بقطع نقدية فضية قديمة.

  • ووفق إفادة المعلم المشرف على صناعته فقد استغرق العمل فيه شهرين متتابعين واستعمل فيه السلك الفضي والطلاء الزجاجي والتزيين بالنقود المغربية القديمة، كالكرش وربع الحسني والريال الحسني.

    ويستعمل هذا الحزام المشهور لدى الأمازيغ وتتزين به المرأة الأمازيغية المغربية خاصة بمناطق سوس، ويرفق بلباس التكشيطة أو اللباس والزي التقليدي الأمازيغي الذي يلبس في الأفراح والمناسبات العائلية والأعراس، ويدخل ضمن الهوية والثقافة الشعبية الأمازيغية التي لازالت الأسر محافظة عليها بقرى جهة سوس ماسة.

    ومن جهة أخرى، أكد “رشبد مطيع” المدير الفني لمهرجان تيميزار أن “الهدف الأساسي من هذه التظاهرة الفنية هو إبراز جوانب من الهوية الثقافية والتراثية لمدينة تيزنيت المتمثلة في الصياغة الفضية، وتثمين الموروث المادي المنقول، الذي أضحى رمزا وتراثا حضاريا ورافدا تنمويا، يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية للمدينة، ويؤكد مكانتها على الصعيد الوطني والدولي كحاضنة لهذا التراث”.

    ويعرف أيضا المهرجان إقامة معرض كبير للفضة تحتضنه ساحة المشور و يعرف مشاركة أزيد من 50 عارضا من المحليين والوطنيين والدوليين (إيطاليا، السينغال، النيجر، مصر، الجزائر ، تونس …)، حيث تشمل أروقة المعرض إلى جانب متحف للمنتوجات الفضية، ورشات للتعريف بتقنيات الصياغة الفضية، إضافة إلى معرض للمنتوجات المحلية والصناعة التقليدية بساحة حديقة الأمير مولاي عبد الله، يضم عدة أرواقة مخصصة لمعروضات خزفية، زرابي، ومصنوعات جلدية.

    وعرف افتتاح المعرض كالعادة رفع الستار على مفاجأة هذه الدورة، وذلك بتقديم آخر ما أبدعته أنامل الصائغ التقليدي المحلي لزوار المعرض.

    وسيشهد هذا المهرجان إلى جانب معرض الفضة ومعرض المنتوجات المحلية، فقرات وأنشطة موازية تتمثل في : عروض أكاديمية ، ورشات حرفية تبرز البعد الجمالي والإبداعي للمنتوج الفضي والمحلي بالمدينة، وعروض للفروسية والفنون الشعبية، بالإضافة إلى سهرات فنية يحييها مجموعة من الفنانين المغاربة المرموقين الذين سيتحفون جمهور تيزنيت بأشهر أغانيهم ومن أبرزهم “أمينوكس” و المجموعة الشبابية “H-kayn” وعبد الهادي إزنزارن وهدى سعد، ورضا الطالياني ونجمة الأغنية الشعبية الداودية، وطهور… وغيرهم من الفنانين المعروفين محليا ووطنيا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أسبوعية فرنسية: انتخابات جزائرية مزيفة ومرشحون للرئاسية بدون مصداقية